تخطى إلى المحتوى

الجديد في التصميم المعماري الصديق للبيئة

نظراً لأننا ندرك أهمية قضايا البيئة وحرصاً منا على المضي قدماً نحو بيئة أكثر صحة، تم تسليط الضوء على التصميم المعماري الصديق للبيئة حيث أصبح علماً قائماً بحد ذاته يرغب الجميع في فهمه على النحو الصحيح دون أخطاء أو أفكار مشوهة، ودعماً لوعيكم وتشجيعكم على الانخراط معنا في الحفاظ على البيئة مع الاستمرار في الازدهار والتقدم، ولعلّنا نرتقي في المستقبل قبل أن يمضي الحاضر وجب علينا بداية أن نوضح لكم مفهوم الاستدامة.

اللجنة العالمية للبيئة والتنمية المستدامة

تعرّف اللجنة العالمية للبيئة والتنمية الاستدامة بأنها القدرة على استخدام المواد المتوفرة حالياً في تلبية احتياجات الحاضر مع إمكانية الاستفادة منها في المستقبل دون نقصان في كفاءتها الوظيفية.

وتعرّف العمارة المستدامة بأنها الأبنية التي تستخدم ضمن خطط التنمية البيئية الصحية بحيث يترتب عنها أقل ضرر للبيئة من خلال مكوناتها العامة التي تشمل مواد البناء وطرق البناء واستخدام المواد ، أي يجب أن يوفر التصميم بشكل عام شروط الاستدامة أثناء دورة حياة المبنى وأثناء انتهاء وظيفته التشغيلية.

حيث تألّقت قطر بشكلٍ مبدعٍ في تطبيق فكرة الاستدامة على ملعب 974 والذي أقيم في رأس أبو عبود لمونديال 2022 وهو يتألف من 974 حاوية نقل، وعوارض معدنية مؤقتة جميعها قابلة للفك والنقل والتركيب من جديد، وبذلك يعتبر الملعب الوحيد في العالم الذي تسطيع الاستفادة من جميع أجزائه.

تصميم معماري صديق للبيئة استاد قطر

تصميم معماري صديق للبيئة

ويشار إلى العمارة المستدامة أيضاً باسم العمارة الخضراء أو التصميم المعماري الصديق للبيئة.

البناء الاخضر

البناء الأخضر

أتساءلت يوماً ما هي الأبنية الخضراء أو فكرت في منزلك الذي سعيت بكل جهد وتعب لامتلاكه هل تم تصميمه اعتماداً لمحددات ومتطلبات الأبنية الخضراء أو تم تجاهل ذلك بشكل قاصد أوغير متعمد؟!

نحن في المكتب الهندسي Gm نعرض لحضرتكم أهم القواعد الثابتة للتصميم التي انبثقت من المجلس العالمي للبناء الأخضر وعدة مجالس وطنية تفرعت عنه، بحيث يجب أن يحقق الحد الأدنى من هذه المتطلبات لكي نعتبره تصميماً صديقاً للبيئة.

القواعد الثابتة لتصميم البناء الأخضر

وضع مخطط البناء وتوجيهه على طول مسار الشمس بشكل يتناسب مع المكان وتوقعات تتطور البناء حوله في المستقبل بحيث يوفر التصميم احتياجات المبنى من تهوية وضوء وراحة.

يتم البحث محلياً عن مصادر لتوريد المواد التي تدخل في إنشاء البناء وتكون الأفضلية للمواد الصديقة للبيئة والأسهل في إعادة التدوير، ونتجنب قدر الإمكان  اللجوء إلى المواد المستوردة خارجياً وذلك للتقليل من الطاقة المستخدمة في عمليات النقل والشحن والتوصيل.

يتم اللجوء إلى الطاقة المتجددة بشكل كبير في توفير احتياجات المبنى مثل السخانات الشمسية أو ألواح الخلايا الضوئية الشمسية أو طاقة الرياح أو أي نوع آخر من الطاقة النظيفة.

يتم مراعاة استهلاك المياه في المنزل بحيث يكون في أدنى حد ونلجئ إلى توفير مياه الشرب بالكمية المطلوبة والنوعية المناسبة كما يراعى توفير الضاغط المناسب لتشغيل شبكة المياه وذلك عن طريق توزيع داخلي مناسب مع إمكانية إعادة تدوير المياه الرمادية بحيث يستفاد منها في نواحي أخرى.

التصميم المعماري الصديق للبيئة  يجب أن يوفّر كل الإمكانات التي تؤدي إلى إنتاج أقل كمية ممكنة من النفايات الصلبة التي يتم فرزها داخل المنزل كذلك يجب أن يؤمّن إمكانية إنتاج السماد العضوي من مخلفات المطبخ.

يجب أن يكون البناء الاخضر أكثر راحة وصحة لسكان مقارنة مع الابنية العادية لأنه يعتمد بشكل رئيسي على التوجه نحو تكنولوجيا يكون الضجيج الناتج عنها أقل ما يمكن.

وبعد الاطلاع على هذه القواعد ولنفترض بأن منزلك لم يحوي سوى القليل منها فنحن في مكتب هندسي GM نستطيع جعل أي تصميم معماري قائم، أكثر استدامة، من خلال استخدام التكنولوجيا الحديثة.

استخدام التكنولوجيا الذكية في التصميم المعماري الصديق للبيئة

و التي تتلخص في تركيب الألواح الشمسية على معظم الأسطح والواجهات، والاستفادة من المياه الجوفية العميقة التي تخزن الطاقة الحرارية في التدفئة كما يمكن تجميع مياه الأمطار في براميل أو خزانات أرضية استخدامها في المراحيض والري بالتنقيط ويمكن التحكم بأنظمة تكييف الهواء والتدفئة والإضاءة باستخدام التقنيات الرقمية بغية تخفيض استهلاك الطاقة، ويشترط استخدام موارد ذات مصادر أخلاقية وغير سامة ومستدامة لتصميم المبنى.

تصميم هندسي طاقة شمسية

مبني اداري طاقة شمسية

دعم التصميم المعماري الصديق للبيئة

إن فكرة التصميم المعماري تتلقى دعم من جميع الدول وفي المقدمة حكومة الولايات المتحدة الأمريكية التي تقدم العديد من الحوافز للمنظمات للتحول إلى اللون
الأخضر، بما في ذلك الإعفاءات الضريبية التي يمكن أن تساعد بالتأكيد في تحسين الأرباح.

ولتلقي هذه الإعفاءات، يجب على الشركات استخدام ممارسات الأعمال، أيضا للشركات الجديدة أن تحصل المعترف بها على أنها صديقة للبيئة، كما يمكن على منح، مثل المنحة الحكومية التي تقدمها وكالة حماية البيئة بشرط تنفيذ الشركات بعض المعايير الخضراء.

كما تشمل المنح األخرى تخفيضات في أسعار الألواح الشمسية بنسبة 30 ٪ كمصدر للطاقة األعمال.

وتشجيعا منا على احتضان ورعاية فكرة التصميم المعماري الصديق للبيئة نقدم في المكتب الهندسي GM العديد من الحوافز والتسهيلات للعملاء الذين يحملون لواء الوعي لمفهوم العمارة الخضراء.

وبغض النظر عن توفير الكفاءة والوعي إال أن الذهاب إلى اللون الأخضر يستغرق وقتا طويلا ويمكن أن تكون التكاليف الأولية مرتفعة.

وعلى الرغم من أن التحول إلى البيئة الخضراء ليس مفهوم جديداً إلا أن الكثير من التكنولوجيا المرتبطة به جديدة وهذا الأمر يؤدي إلى ارتفاع تكلفة المنتجات، أي ارتفاع سعر المباني النهائية التي شيدت بهذه الطريقة بالمقارنة مع الأبنية العادية، وأيضا من الناحية الإنشائية قد تسبب هذه التصاميم زيادة الأحمال في حال اللجوء إلى تصميم شاقولي حجزم مساحات واسعة  في حال اللجوء إلى تصميم أفقي، لكننا في المكتب الهندسي GM نسعى إلى تلافي تلك السلبيات عن طريق تقييد أي تصميم معماري صديق للبيئة بثالثة قيود أساسية تشمل الكلفة والوقت والجودة،حيث يتم التصميم وفق عقلية إيجاد حلول متكاملة تأخذ في الإعتبار العوامل البيئية و تقليل الآثار السلبية واستهلاك الطاقة واستخدام الموارد البشرية إضافة إلى تحقيق التصميم وظيفته األساسية من جهة وتفوقه من الناحية الجمالية من جهة أخرى.

 تصميم-صديق-للبيئة

تصميم معماري صديق للبيئة

جنباً إلى جنب تطوراً وفكراً مواطناً ودولة نستطيع تحويل الصحراء القاحلة إلى بنية خضراء حتى لو تطلب الأمر وقتاً طويلاً، فاختيار اللون الأخضر يتطلب الكثير من الجهد والتفاني الشديد، ونحن في المكتب الهندسي Gm أصبحنا أكثر إلحاحاً للوصول إلى حلمنا الذي يتجلى في الحصول على بيئة أكثر تطوراً و صحة، من خلال توفير تصميم معماري صديق للبيئة يتناسب مع جميع الأذواق والإمكانيات المادية المتاحة آملين من الله التوفيق.

اترك رد

تواصل معنا
1
اتصل بنا
استشارات هندسية مكتب G.M